أساسيات

9 من أسوأ الأكاذيب حول الفيبنغ في وسائل الإعلام

يبدو أن الجميع لديهم آراء عن الفابينغ هذه الأيام. فيُمكن لشخص واحد أن يقول أن الفابينغ غير حياتهم للأفضل, في حين يقول البعض الآخر أن إستخدام السيجارة الإلكترونية هو أمر سيء مثله مثل التدخين.

وبالطبع هناك الناس الذين يعتقدون أموراً مرعبة حول الفيب .. منها أن أقلام الفيب قد تنفجر في جيوبهم, السائل الإلكتروني قد يجعلك سميناً, كل مرة تقوم بالإستنشاق تقوم بتعبئة رئتيك بالماء .. ولكن ما عدد الإعتقادات الصحيحة هنا؟

بالتالي, الكشف عن أكثر 9 خرافات شعبية عن الفيب.

1. السائل الإلكتروني الحلو سيجعلني سميناً

بعض الناس قد تنظر للسائل الإلكتروني بطعم الفراولة أو فطيرة الكرز, ثم يصيبها الفزع وتقول: “أنا استنشق الحلوى, سوف أصاب بزيادة الوزن”.

صدق أو لا تصدق, السوائل الإلكترونية لا يتم تصنيعها عن طريق وضع الطعام بالخلاط ثم تحريكه في زجاجه. عندما تقوم بالفايب, فأنت تستنشق مزيج من النيكوتين, الجلسرين النباتي والبروبيلين جلايكول. والأكثر من ذلك, أنت لا تشرب السائل, فهذا أمر خطير للغاية.

يحتوي السائل على حوالي 4 سعرة حرارية لكل غرام في المتوسط, وإذا كنت تشعر بالجوع أثناء التحول من التدخين للفابينغ, فهذا بالغالب لأن شهيتك وحلمات التذوق تعود لطبيعتها, الذي هو بالتأكيد أمر جيد, ولكن لا يُمكن لوم السوائل الإلكترونية عن ذلك.

2. الفابينغ سيملأ رئتي بالماء

قد يسألك الأقارب والأصدقاء القلقون إذا كنت قلقاً بشأن رئتيك التي تمتليء بالمياه بعد قضاء يوم كامل في تناول السائل الإلكتروني. ولكن هذا قد لا يكون بعيداً للغاية عن الحقيقة.

عندما تتنفس في بخار الماء, سيتم تقديمه لرئتيك على أنه غاز – وبالتالي, فإنه سيتم إستيعابه جزئياً للحصول على إمكانية الطرد عندما تتنفس مرة أخرى.

المياه التي يتم إمتصاصها تدخل لمجرى الدم, ويتم التخلص من أي زيادة عن طريق الكلى والرئتين أو الجلد.

3. السوائل الإلكترونية سامة

لقد إنتشرت هذه الأقاويل كثيراً بالصحف وتصدرت عناوينها والتي تتحدث عن تسمم السوائل الإلكترونية, ولكن من الهام أن نتذكر أن هذه القصص في كثير من الأحيان تأتي نتيجة الإستخدام الخاطيء من بعض الأشخاص.

إذا كنت تتناول كميات كبيرة من النيكوتين بشكل مفرط, فبالتأكيد لن يكون أمراً جيداً لصحتك. وبالمثل: شرب النيكوتين أو السائل الإلكتروني هو أمر خطير لأبعد حد ويُمكن أن يؤدي للتسمم أو الموت. ولكن الفابينغ في حد ذاته هو أمر لا يدعو للقلق.

4. الفابينغ سيء مثل التدخين

السوائل الإلكترونية تحتوي على مواد كيميائية أقل من التبغ, والمزيج أنظف بكثير مما كنت تحصل عليه من السيجارة.

على الرغم من أن النيكوتين هو مادة تسبب الإدمان, إلا أن العديد من الدراسات أثبتت أن الفابينغ يحمل مخاطر صحية أقل بكثير من التدخين, وتقدره الحكومة البريطانية بمعدل أقل بنسبة 95% من ضرر التدخين العادي.

5. السجائر الإلكترونية قد تنفجر في جيبك

السجائر الإلكترونية تحتوي على بطاريات ليثيوم أيون, مثلها مثل الهواتف المحمولة. تم تصميم البطاريات لإستخدام المستهلك, وبالتالي ينبغى أن لا تشكل أي تهديد للسلامة طالما أنه يتم إستخدامها بشكل صحيح. اتبع هذه الإرشادات ولن تجد ما يدعو للقلق, تذكر:

دائماً قم بتخزين البطاريات بأمان في حقيبة معزولة.

لا تضع البطاريات مفكوكة في جيوب أو أكياس.

لا تفرط في شحن / عدم شحن البطاريات.

إستخدم الشواحن الموصي بها.

لا تستخدم الأجهزة المتوقع حدوث ماس كهربائي بها.

إستبدل البطارية بشكل دوري.

لا تستخدم البطاريات المتضررة بأي شكل من الأشكال.

6. الفابينغ يستهدف الأطفال والمراهقين

الفابينغ قد يستهوي الشباب, بنفس الطريقة التي يُمكن للسجائر أن تثير فضولهم.

ولسوء الحظ, فإن الكثير من المراهقين سيقومون بمحاولة التدخين وهم دون السن القانونية, ونفس الشيء ينطبق على الفابينغ.

إن إدخال أي منتج جديد في المجال العام سيولد الإهتمام, وعلى الأرجح, إساءة الإستخدام, كما هو حال الطبيعة البشرية التي تتوق دائماً لإستكشاف كل ما هو جديد.

الفابينغ في حد ذاته لا يستهدف الأطفال والمراهقين, فقد تم تصميمه من قبل الأشخاص الذين أرادو التوقف عن التدخين, ومساعدة الآخرين لفعل الأمر ذاته.

7. العصير الإلكتروني الغامق قد يسبب تسوس الأسنان

إنه رد فعل غريب عندما تعبيء جهازك بطعم الشيكولاتة أو القهوة, ثم تقول – “ياللهول, سأحصل على أسنان بنية الآن”.

ومع ذلك, فلا يوجد هناك دليل على أن السوائل الإلكترونية قد تسبب وصمة عار لأسنانك. إذا كنت تشعر بحالة من الفزع, يمكنك التبديل للسوائل الإلكترونية الفاتحة اللون, ولكن القهوة ذات نفسها هي أكثر عرضة لجعل أسنانك تتحول للون البني.

8. الفابينغ يضر رئتيك

من الممكن أن الفابينغ بشكل مفرط وخصوصاً عند البداية, يمكن أن يصيبك بقرحة الحلق, ولكن من غير المتوقع أن يسبب أضراراً لرئتيك, أو بشكل عام.

إذا كان الأمر كذلك, قم بتجربة سائل إلكتروني مختلف, قلل من عدد مرات الفابينغ, والبقاء رطباً قد يُحسن من تجربتك.

تأكد من أن الجهاز الخاص بك لا يسخن كثيراً عند الإستنشاق, مع محاولة المحافظة عليه من الصدمات.

9. الفابينغ قد يجعلك منتشياً

ذا كنت تستنشق كمية قليلة وحادة عند بدايتك في الفابينغ, فمن المتوقع أن تشعر بتأثير النيكوتين.

هذا الأمر سيزول عندما يتكيف جسمك مع الفابينغ, ولكن إذا كنت دائماً تشعر بالإنتشاء منه, فهذا ربما بسبب إفراطك في أدخال كميات من النيكوتين لجسمك.

هذه ليست فكرة جيدة, ومن غير المستحب أن تقوم بالفابينغ وتعبئة نفسك بالمواد الكيميائية – فايب بمسئولية!

اترك تعليقاً